شهود المستقبل: المشروع الإسلامي

في عام 1996، في بداية الحرب في الشيشان، بدأت مجموعة الفنانين AES (تاتيانا أرزاماسوفا، ليف إيفزوفيتش، إيفغيني سفيانسكي) المشروع الإسلامي، سلسلة من الأعمال التي تمتد 1996-2003 التي لم تدفع فقط الجماعية إلى مكانة بارزة ولكن خلق الجدل، ولا سيما بعد 9/11. في المرحلة الأولى، تم تغيير صور شهود المستقبل (1996) للمعالم الغربية الشهيرة والوجهات السياحية رقمياً لتبدو وكأنها مأخوذة من شكل جذري من أشكال الثقافة الإسلامية. في عام 1997، أطلقت AES وكالة السفر إلى المستقبل: المشروع الإسلامي، وهو تركيب / أداء حيث تم بيع العناصر التذكارية ، مثل الملصقات والبطاقات البريدية والأكواب والسجاد والقمصان ، مع صور شهود المستقبل المطبوعة عليها ، وحيث يمكن للزوار التخطيط لقضاء عطلة خيالية في عالم المستقبل. عندما اختطف المتطرفون طائرات تجارية وطاروا بها إلى البرجين التوأمين لمركز التجارة العالمي، اتخذ المشروع معنى جديدا. كما كتب الفنانون

عندما اندلع الرعب الرهيب في أمريكا، لدينا ههنا الفنية البشعة 1996 بدا حقيقيا و … يمكننا أن نشعر كفنانين [we] أصبحوا أنبياء. ولكننا جميعاً نفهم الآن أن الانتقام للأحداث في أميركا لن يكون الحلقة الأخيرة في السلسلة، بل بداية تاريخ القرن الحادي والعشرين، عندما يتعين على البشرية أن تحل مشاكل التعايش في العالم العالمي الذي يضم مجتمعات فقيرة وغنية ودينية ومستهلكة. المشروع ليس معادياً للإسلام ولا للغرب، بل يحاول أن يعمل كعلاج تحليلي يتم فيه الكشف عن الرهاب من المجتمع الغربي والشرقي والعمل من خلاله. في… حاولنا أن نكشف عن الأخلاق والجماليات المناقضة لعصرنا. نحن نعتقد أن الفن المعاصر لا يحل المشاكل، ولكنه يمكن أن يثير الأسئلة الرئيسية. [1]

وقد تجلى العمل في شكلين: 1) وكالة السفر إلى المستقبل التابعة لـ AES،التي عُرِِرَت لأول مرة في موسكو في عام 1996؛ (2) وكالة السفر إلى المستقبل، التي عُرِيَت لأول مرة في موسكو في عام 1996؛ (2) وكالة السفر إلى المستقبل، التي عُرِدَت لأول مرة في موسكو في عام 1996؛ (2 و 2) تركيب بعنوان واحة (2000-3)، الذي يحاكي الخيمة البدوية المصنوعة من “السجاد التقليدي المصنوع يدوياً المخيط من نسيج القطن مع صورنا الإسلامية المطبوعة على الحرير (السجاد المنتج في مصر). إنه مكان للتأمل والحلم على الأرائك مع أنابيب المياه والموسيقى العربية إلخ”. [2] وقد تم عرض المشروع في معظم البلدان الأوروبية والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، وحظي باهتمام في الصحف والمجلات الرئيسية في جميع أنحاء العالم.

كما يذكر الفنانون

كان العمل تعليقاً على كراهية الإسلام الغربية، وأشار بشكل خاص إلى النموذج السياسي الشعبي لصموئيل هنتنغتون لـ “صدام الحضارات”، 1993، الذي يقول فيه المؤلف إن الخطوط الأمامية المستقبلية في التاريخ ستكون بين الثقافات، وليس بين الدول – لا سيما بين الغرب والثقافات التي تتبع الإسلام. أصبحت الصور المعدلة رقمياً تمثيلاً لعبثية النظريات مثل تلك التي طرحها “صدام الحضارات”، ولا سيما الانقسام المتصور بين الغرب والإسلام (بين صورة الحداثة والابتكار والعلم المتعارضة مع التقاليد والعدوان والتخلف). [3]

مراجع

Artlyst،“مشروع ES +F الرقمية التحديات تصورات الإسلام في المجتمع الغربي

موقع AES +F

[1] https://aesf.art/projects/islamic_project/

[2] https://aesf.art/projects/islamic_project/

[3] https://aesf.art/projects/islamic_project/

التخطي إلى شريط الأدوات